خطة جديدة لإنقاذ الموسم الإنجليزي

خطة جديدة لإنقاذ الموسم الإنجليزي

خطة جديدة لإنقاذ الموسم الإنجليزي
خطة جديدة لإنقاذ الموسم الإنجليزي

كشف تقرير صحفي بريطاني، اليوم الأربعاء، أن عددًا من أندية البريميرليج،

جهز خطة جديدة بشأن مباريات الموسم الحالي.

ووفقًا لصحيفة “ميرور” البريطانية، فإن 9 أندية على الأقل أجرت مناقشات جادة فيما بينها،

للتوصل إلى خطة مشتركة سيتم عرضها في الاجتماع المقبل للبريميرليج المقرر له يوم الجمعة.

وأشارت إلى أن الأندية اتفقت على طلب تقليص مدة الموسم الحالي، وضرورة اختتامه يوم

30 يونيو/ حزيران المقبل، بدلًا من مخاطرة استمرار المباريات خلال الصيف.

وترغب الأندية في إيجاد صيغة مناسبة لإنهاء الموسم، لا سيما أن المنافسة على اللقب قد انتهت،

بينما يجب تحديد المتأهلين إلى البطولات الأوروبية والهابطين فقط.

وتخشى الأندية خسارة اللاعبين الذين تنتهي عقودهم في 30 يونيو، بالإضافة إلى أن البعض لديه صفقات

رعاية تجارية تنتهي في ذلك التاريخ.

وكان الاتحاد الدولي أقر بأحقية الأندية في الاحتفاظ باللاعبين الذين تنتهي عقودهم في يونيو حتى نهاية الموسم،

لكن الفرق الإنجليزية تخشى وجود أي صراع قانوني بشأن ذلك.

وترى الأندية أن فقدان بعض الفرق للاعبين بسبب العقود، قد يؤثر على نزاهة البطولة بأكملها.

وتصر الأندية على أن مطالبها الحالية سيسمح ببدء التخطيط للموسم الجديد، وانطلاقه بشكل طبيعي

في أغسطس/ آب أو سبتمبر/ أيلول.

تُمني جماهير كرة القدم أنفسها بعودة النشاط الرياضي سريعًا، في مختلف بلدان العالم،

بعد فترة من التوقف بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، الذي بات خطرًا يهدد الموسم بالإلغاء.

ويحوم الغموض حول مصير الموسم الحالي، في ظل القلق المتزايد بشأن تعرض أي من عناصر اللعبة للإصابة،

مما يجعل الأمور أكثر سوءًا في الفترة المقبلة.

يخشى المسؤولون عودة النشاط في الوقت الراهن، خوفًا من اتصال أي من عناصر اللعبة بأشخاص مصابين بالفيروس،

مما يعرضهم لانتقال العدوى إليهم.

ويوجد عدد لا بأس به من القرى الأولمبية، بمختلف قارات العالم، خاصة في أوروبا، آسيا، أستراليا، أمريكا الشمالية،

أمريكا الجنوبية.

ومن الممكن وضع كافة الفرق بتلك القرى الأولمبية، لمدة شهر أو اثنين، مع اتخاذ كافة الإجراءات الطبية اللازمة،

للتأكد دومًا من سلامة أفراد كل فريق.

ولا يُسمح لأي عنصر بالخروج من القرية خلال فترة التجمع، حتى الانتهاء كُليا من مباريات الموسم.

وبإمكان بعض الدول، التي لا تمتلك مثل هذه المدن والقرى المجهزة، أن تعمل على تجميع الفرق في مناطق بعينها،

تكون أقل تعرضًا لآثار الفيروس.

ويبقى الحل الأنسب لتفادي هذا الضرر، هو وضع الفرق في قرى أولمبية،

أو مدن مجهزة لاستقبال عدد هائل من الرياضيين، لفترة من الوقت.

خطة جديدة لإنقاذ الموسم الإنجليزي

%d مدونون معجبون بهذه: